الصندوق الوطني يدعم الشباب الناشئين لتنفيذ افكارهم التجارية

  • 3 يوليو، 2015 -

أكد رئيس مجلس إدارة الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة د.محمد الزهير أهمية دعم الشباب الكويتيين الناشئين في سعيهم إلى تنفيذ أفكارهم التجارية والدور المحوري الذي يؤديه ذلك في دفع عجلة نمو القطاع الخاص.
وقال الزهير لمجموعة (أكسفورد) للأعمال في تقريرها السنوي الذي تعده عن الكويت (الكويت 2015) إن الصندوق يعي تماما أهمية تمييز الموهبة والروح الريادية التي يعد الإقدام على المخاطرة أحد جوانبها في مراحل مبكرة.
وأضاف أن دور الصندوق في رعاية المشاريع الناشئة يبدأ من المرحلة الجامعية كون الجامعة المكان الأمثل لاكتشاف قدرات الشباب الطموح وأفضل أفكاره الخلاقة وأكثرها إبداعا إذ «تنتظر طلابنا حال تخرجهم ضغوط اجتماعية لإيجاد عمل في أقرب وقت ممكن الأمر الذي يدفعهم إلى طلب الالتحاق بالمناصب الحكومية ويتمثل هدف الصندوق في تغيير هذا الواقع».
وذكر أن الصندوق سيركز اهتمامه على المراحل التشغيلية الأولى لثلاثة قطاعات صناعية حازت اهتمام الشباب حسب نتائج أبحاث السوق مضيفا أن الصندوق سيعنى بقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بهدف تعزيز المنتجات الجديدة بينما يطال المجال الثاني الصناعات التحويلية الخفيفة التي تخدم الصناعات الكبرى في حين سيكون التركيز على الإعلام والتصميم الإبداعي في المقام الثالث.
وأكد الزهير أن كافة الطلبات الأخرى المقدمة إلى الصندوق ستؤخذ بعين الاعتبار في إطار برنامج رابع مصمم خصيصا للمشاريع التي لا تندرج تحت أي من التصنيفات الثلاثة موضحا أن تشجيع القطاع الخاص على توجيه التوسع في المشاريع الصغيرة والمتوسطة لايزال أحد أولويات الصندوق الوطني وجزءا من استراتيجيته.

استبيان بخصوص معرض اتحاد الصناعات 2018