الصندوق الوطني و التقدم العلمي يوقعان مذكرة تفاهم لتطوير ريادة الأعمال في الكويت

  • 9 مايو، 2015 -

وقعت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي والصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة مذكرة تفاهم في مجالات تطوير ريادة الأعمال في الكويت مدتها ثلاث سنوات تجدد تلقائيا.

ووقع المذكرة عن الصندوق رئيس مجلس الإدارة رئيس الصندوق د. محمد الزهير فيما وقعه عن المؤسسة د. عدنان شهاب الدين.

وقال شهاب الدين إثر توقيع المذكرة أنها محاولة لإيجاد طريقة مثلى لتكاتف جميع المؤسسات المعنية بتطوير الابتكارات في الكويت لافتا إلى أن المؤسسة منذ نشأتها وهي تعنى بمجموعة من الأمور بما فيها دعم المبتكرين.

وأضاف أنه تم إنشاء مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع لهذا الغرض حيث يستلم أفكار وابتكارات المبدعين ويدرسها لمعرفة ما يصلح منها لأن تكون اختراعا ومن ثم العمل على تسجيله للحصول على براءة اختراع عبر الاتصال بجهات عالمية لتقييمه وتسجيله.

وأوضح أن المرحلة التالية لبراءة الاختراع هي تقييم مدى قبوله للتطبيق التجاري مشيرا إلى تراكم أعداد براءة الاختراع لدى المؤسسة والذي بلغ نحو 250 براءة اختراع.

من جانبه قال د. الزهير أن بعد تسجيل براءة الاختراع سيتم نقل المشروع إلى الصندوق الوطني لابتكار نموذج العمل التجاري لإثبات الجدوى الاقتصادية للمشروع والدخول في إحدى برامج الصندوق الوطني المتخصصة.

وأضاف أن التكاليف المصروفة على المشروع سيتم احتسابها من قبل مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع حيث تشمل الفترة من بداية تسجيل الاختراع حتى نهاية تصنيع النموذج الصناعي وذلك من ضمن رأس مال المشروع مع مراعاة قانون إنشاء الصندوق واللائحة التنفيذية ونظم ولوائح وقرارات الصندوق.

وأوضح أن الصندوق سيدعم ماديا براءات الاختراع المسجلة عن طريق المركز، حسب دراسة الجدوى الاقتصادية لمشروع براءة الاختراع، إضافة إلى دعم الأفكار الإبداعية المجدية في مراحل دورتها الحياتية في مراكز الإبداع والريادة التابعة للمركز، حسب اللوائح المعتمدة بالصندوق.

وشدد على أن المذكرة تكرس وتحقق التعاون المثمر بين الصندوق والمؤسسة التي تتمتع بخبرة كبيرة وواسعة في مجال الابتكار وتشجيع ريادة الأعمال.

وقال إن المذكرة تأتي ضمن جهود الصندوق لتعزيز التعاون مع كافة الجهات التي تقدم خدمات وخبرات ذات قيمة مضافة وتحقق أهداف الصندوق في العمل على تطوير ريادة الأعمال في الكويت مشيرا إلى أن المذكرة حددت آلية التعاون مع مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع مما يقوي التعاون بين الجانبين في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وبيّن الزهير أن تعاون الصندوق مع المركز سيمثل أيضا من خلال دعم الصندوق لدراسات الجدوى للمشاريع الجديدة الصغيرة والمتوسطة المقدمة من المبدعين ورواد الأعمال والمرشحين من قبل المركز حسب المعايير المعتمدة بالصندوق إضافة إلى دعم المركز عن طريق تمويله للبنية التحتية والأجهزة الرأسمالية والتشغيلية وبرامج التدريب والاستشارة التي تخدم المبادرين المبدعين.

ولفت إلى أن المذكرة تضمنت قيام المركز باحتضان المبدعين ورواد الأعمال في مراكز الإبداع والريادة والمرشحين من قبل الصندوق حسب اتفاقيات خاصة تتم بين الطرفين لكل مشروع على حدة، فضلا عن استخدام الصندوق لكافة إمكانيات المركز من مكاتب ومختبرات ومرافق أخرى تماشيا مع الاحتياجات وحسب اتفاقيات خاصة.

وتابع أن المذكرة تضمنت أيضا دعم المركز لأنشطة ومشاريع الصندوق من حيث حاضنات الأعمال والحاضنات التكنولوجية وبرامج التدريب مع القيام بالأنشطة المشتركة فيها، وقيام الصندوق والمركز بأنشطة إعلامية مشتركة لتسويق إمكانياتهما في دعم المبادرين والمخترعين ورواد الأعمال الحرة.

وأشار إلى أن المذكرة تشمل أيضا قيام الصندوق والمركز بوضع برامج وأنشطة محددة لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة وفق خططها وبرامجها الاستراتيجية المعتمدة دعما لسرعة قيام المشاريع الجديدة (المشاريع الناشئة) لدعم الاقتصاد الوطني وتنويع مصادره، إضافة الى تنظيم وعقد الندوات وورش العمل لتطوير وتشجيع المشاريع الصغيرة والمتوسطة.
وأشاد الزهير بدور المركز الذي يقوم باكتشاف ورعاية المتميزين والموهوبين والمبدعين من أبناء الكويت من خلال توفير البيئة والمناخ الملائمين على النحو الذي يبرز تميزهم ومواهبهم وإبداعاتهم وتنميتها وإتاحة الفرص الملائمة لتحويل أفكارهم إلى إبداعات منتجة وملموسة.

من جانبه قال مدير عام مركز صباح الأحمد للموهبة والابداع د. عمر البناي أن لدى المركز نحو 30 براءة اختراع جاهزة للنزول للأسواق المحلية والعالمية إلا أنه ليس دور المركز تسويقها وإنشاء الشركات ومن هنا جاء التعاون مع الصندوق الوطني.

استبيان بخصوص معرض اتحاد الصناعات 2018